الـــــــوان جـــــــــازان

الـــــــوان جـــــــــازان

منتديات الـــــوان جـــــازان
 
الرئيسيةبحـثالمجموعاتالتسجيلدخول

الوان جازان  الوان جازان الوان جازان الوان جازان الوان جازان الوان جازان الوان جازان الوان جازان

  مرحبا بك ابو عبدالرحمن    مرحبا بك غزلان31
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» كتاب عن ابو عريش
الأحد يونيو 28, 2009 4:01 am من طرف دامي

» جبال القهر ( الجزء الثاني)
الأحد يونيو 28, 2009 3:54 am من طرف دامي

» تبي تضحك؟؟؟؟ اطمر في ذا
الأحد يونيو 28, 2009 3:47 am من طرف دامي

» اكبر الاخطاء
الأحد يونيو 28, 2009 3:31 am من طرف السادلاوي

» جبال القهر ( الجزء الاول)
الأحد يونيو 28, 2009 3:24 am من طرف صقووور

» اسماء الصحيين المعيين بجازان ( تخصص أشعة)
الأحد يونيو 28, 2009 3:09 am من طرف صقووور

» حوار بين عابد ومجنون؟؟؟( حوار جميل)
الأحد يونيو 28, 2009 3:05 am من طرف صقووور

» طريقة الحفاظ على بطارية اللابتوب
الخميس يونيو 25, 2009 7:01 am من طرف عريشي نت

» تمرينات عامه للمكتب والعمل والكمبيوتر
الجمعة يونيو 19, 2009 2:01 pm من طرف جمس بوند

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الصفحة الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث
التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني

شاطر | 
 

 ((( يوميات مجهول ))) الحلقة الاولى

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
السادلاوي
مؤسس المنتدى
والمشرف العام
مؤسس المنتدى  والمشرف العام
avatar

عدد المساهمات : 81
نقاط : 235
تاريخ التسجيل : 28/05/2009

مُساهمةموضوع: ((( يوميات مجهول ))) الحلقة الاولى   الأحد يونيو 07, 2009 4:52 am

يوميات مجهول "
بين هناك وهنا

بقلم : ناصر فلوس
مشرف تربوي بتعليم جازان .

أبلغ من العمر 22 عاما , اسمي حسن حسين القفشي ,أسكن إحدى قرى محافظة تعز ( جنوب اليمن ) , أعمل حمال أمتعة في فندق ( ymen softel ) بمبلغ متواضع لا يكفيني قوت ستة أيام بمفردي منذ ثمانية أشهر , لم أكمل تعليمي نظرا للظروف المادية التعيسة التي تعيشها أسرتي وكذا حال معظم إخوتي وجيراننا , والدي رجل طاعن في السن غير متعلم , منذ صغري وأنا أشاهده في أحد مكانين : في مزرعة العم ( عبده ) حيث كان يعمل لديه في حراثة مزرعته الكبيرة في أطراف قريتنا علما أن العم عبده يسكن تعز وكان له الدور المهم في الحصول على وظيفتي المتواضعة في الفندق الفخم . والمكان الآخر الذي كنت أشاهد فيه والدي هو ( مدكى جارنا العم علي ) لتخزين القات بصورة يومية ولساعات تتجاوز العشر ما عدا يوم السبت لأسباب لا أعلمها حتى الآن .
لي 9 إخوة من الذكور وفتاتين أنا أكبرهم , يدرس اثنان منهما ويعمل البقية مع والدي في مزرعة العم عبده ( بما فيهما أختاي ووالدتي ) , طعامنا تقريبا من مزرعة عم عبده ( طماطم وخيار وكوسة وباذنجان وملوخية وبامية .... الخ ) تحمله أيديهم بشكل يومي عند عودتهم بعد يوم عمل شاق ..حسب التساهيل ..

لا أحمل بطاقة أحوال مدنية أو أي إثبات لهويتي ولا أي أحد من إخواني أو جيراني الشباب وكل فتيان القرية تقريبا على نفس الحال ومعظم كبار القرية لا يحملون أي أوراق ثبوتية فنحن ليس لدينا الوقت لمثل هذه الأمور , لكن والدي يحمل إثباتا منذ أيام شبابه ولم يحتج إليه في يوم من الأيام فنحن تقريبا لم نخرج من محافظة تعز أبدا .
أشجع الفريق الأهلاوي ( أهلي جدة طبعا ) وأتابع معظم مبارياته التي ينقلها التلفزيون السعودي , ولا غرابة في ذلك فمعظم الشباب اليمني يميل لأحد الفرق السعودية وهو طبع متوارث من أبائنا وكبارنا ’ بل ونعرف معظم لاعبي الدوري السعودي , وتتقاسم فرق الأهلي والاتحاد والنصر تشجيع أكبر عدد من الشباب اليمني وبدرجة أقل فرق الهلال والشباب والاتفاق . وأشاهد صورهم بشكل يومي في صحف البلد ومجلاته , بل يصل الأمر أن تكون جلسة ( مدكى العم علي ) سهرة رياضية لمتابعة مباراة من الوزن الثقيل في الدوري السعودي .
الفندق الذي أعمل فئة خمس نجوم ويقع في أعلى مكان في تعز بعد ( جبل صبر ) حيث يطل على كامل المدينة من الجهة الغربية ويعطي لزواره وساكنيه مناظر بانورامية مميزة للمدينة, وصاحبه يمني من عائلة ( هايل ) الثرية فيه خير وصلاح حيث يمنع بيع الخمور في الفندق ويخلو من وجود ملهى ليلي كما هو حال أغلب فنادق هذه الفئة في بلادي ويتم التعامل ماديا فيه بالدولار.
أقابل يوميا في الفندق الذي أعمل فيه ناس من مختلف الجنسيات من أمريكا وبريطانيا وفرنسا والبرازيل وألمانيا واليابان والصين ولبنان ومصر والكويت والإمارات وقطر وعمان ...وكل دول العالم تقريبا . لكني أنجذب وأميل لصنفين من زوار الفندق : اليمنيين المقيمين في السعودية والخليج , والصنف الثاني : السعوديين .
اليمنيين المقيمين في الخليج ـ وتحديدا الحضارم ـ يركبون سيارات من ذوات الدفع الرباعي وتظهر عليهم علامات النعمة ويصرفون ببذخ وتتقدمهم كروشهم وتغطي الشحوم أجسادهم الغضة وأهم سبب لكل تلك النعمة الظاهرة عليهم ـ بدون شك ـ نتيجة عملهم في الخليج .
والسعوديون ـ آه يالسعوديين ـ أحب شعوب الأرض لنفسي ولعدد كبير من أبناء شعبي . لأسباب لا تخفى على لبيب .


عندما أرى سعوديا يدخل الفندق ـ وخاصة إذا كانت عائلة ـ وهم يرتادون الفندق بشكل متواصل وتحديدا في فترة الصيف أسابق أقراني من الفليبيين لخدمته خاصة أنني اليمني الوحيد وسط عدد من الفليبينيين كحاملي أمتعة وهم بشوشون على طول الدرب ويرتاحون لي أكثر من تعامل الفليبيين معهم , أبادلهم الأحاديث وأسمح لنفسي أن أطرح عليهم مجموعة تساؤلات عن ( السعودية ) لغرض مستقبلي أخطط له , فأنا أنوي في المستقبل القريب أن أدخل السعودية لأنها الحل الوحيد لتغيير حالي التعيس .
يعمل عدد كبير من شباب القرية والمحافظة في السعودية , يغيبون لشهور طويلة ثم يعودون محملين بالأموال ويقضون ليالي طويلة يجتمع حولهم الرجال في جلسات قات وكذلك تجتمع فتيات وسيدات القرية مع عائلة العائد لنفس الغرض وتستمر تلك الليالي ولا يوقفها إلا نفاذ رصيد العائد واستعداده للسفر من جديد .
يتمكن هؤلاء الشباب من الزواج وبناء المنازل وتطبيب أقربائهم في المستشفيات الخاصة وشراء المزارع والأراضي بعد العودة من غزواتهم المتتالية والمتكررة للسعودية .
غربت شمس اليوم الأحد وغرف الفندق الذي أعمل فيه خاوية وخالية من الزبائن العرب على غير العادة وهناك عائلة استرالية وأخرى كندية فقط , لا أجيد الانجليزية عكس بقية العمال الفليبينيين و موظف الاستقبال اللبناني صاحب عدة لغات أبرزها الانجليزية والفرنسية . ولا صاحبي اليمني ( أحمد ) الذي يعمل في النادي الصحي التابع للفندق والذي يانا قليل ادبب أكثر مني من زبائن الفندق وبالذات العرب حيث يدعي أنه مدلك جيد , بعد أن يعرض عرضه على الانا قليل ادبون يقوم بوضع الزيوت على أجسامهم ويعمل لهم مساجا ثم يستلم منهم أعطياتهم , وهو خريج جامعة العلوم والتكنولوجيا ويحمل البكالوريوس منذ ست سنوات ولم يحصل على وظيفة حتى أكرمه صاحب الفندق منذ سنة بوظيفة مشرف على النادي الصحي ومسبح النادي المطل على حافة الجبل .
وكذلك توجد ( آمنة ) خريجة جامعة صنعاء وتحمل البكالوريوس في الفندقة وتشرف على القسم النسائي في النادي الصحي , وكلاهما يحصل على مرتب متواضع بالكاد يكفيهما الحاجة والعوز .
في حدود العاشرة من نفس اليوم تدخل أسرة سعودية ـ عرفت ذلك من العباءة التي تلبسها السيدة رغم أن الرجل لا يلبس ثوبا ـ ويرافقهما طفل أظنه في السابعة من عمره وطفلة تبدو في الثانية .
يعرف أقراني الفليبيين أن الأسر السعودية تخصصي لذلك يتركون خدمتهم لي , أقترب منهم عند موظف الاستقبال اللبناني وأفهم من الرجل أنهم قادم من منطقة جازان ويقصد الفندق تحديدا بعد نصيحة صديق له ويتفق مع موظف الاستقبال على قضاء ليلتين كل ليلة بمئة دولار .
آخذ حقائب العائلة وأسبقهم أثناء صعود المصعد الكهربائي:
: السلام عليكم .
: وعليكم السلام .
: الأخ من السعودية ؟
: نعم .
:الله يحييكم .
: من جيزان , صح ؟
: نعم .
: أول مرة تزورون تعز .
: نعم . أول مرة , لكن هذه هي الزيارة الثانية لليمن .
: الله . نحن اليمنيون نحب السعودية .
: لماذا ؟
: السعودية حلم كل يمني !
: لهذه الدرجة!
: وأكثر , ما شاء الله , بلادكم فيها الحرمين الشريفين , ولنا فيها فرص عمل كبيرة .
: صحيح , واليمنيين موجودون هناك بكثرة وبالذات في منطقة جازان .
: ما هو عملك في السعودية؟
: أنا معلم .
: المعلمون في بلدنا لا يستطيعون السفر للسياحة كما هو حالكم .
: الحمد لله .
: أتمنى لكم إقامة سعيدة , وأنا في خدمتكم في أي لحظة .
: شكرا لك .
ناولني الرجل عشرة ريالات سعودية ودخل غرفته بعد أن فتحتها لهم وأدخلت الحقائب .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alwanjazan.yoo7.com
 
((( يوميات مجهول ))) الحلقة الاولى
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الـــــــوان جـــــــــازان :: منتدى الوان جازان العام-
انتقل الى: